المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر, 2011

الرف الشرقي

صورة
مالذي يدفعنا للكتابة ؟ هل هو نقصنا المتخاذل عن الحكي والثرثرة مع الآخرين ؟ أم الرغبة بالإحتفاظ بمتعة مُغايرة لا يمارسها سوى عددٍ قليل من الناس ؟ لستُ أدري حقيقة عن الجواب .. فأنا أطرح السؤال أعلاه بعبثية وعجز حتى أجدَ اليوم مدخلاً للكتابة :) ! أُريدُ أن أحكي اليوم عن تجربة القراءة التي مررتُ بها مع عبده خال .. إنها " الموتُ يمرُ من هُنا " ..في قرية صغيرة تقعُ في جوف وادٍ ،غاصةٍ بالموت والفقر والعفن ، وكلُ الأشياء الزائلة التي نعرفها، عظيمها وأحقرها .. تغصُ بالسواد ، والشر المتخاذل ..ينمو جسد تلك الرواية كمضغةٍ في رحم ، فيجيدُ هذا ال " الخال " بناء شخصياته وخلقها . مثلاً : يمكنني الجزم بأن العجوز " نوار " ليست سوى أحدى جداته اللاتي عاشرهن في صباه أثناء ترعرعه في جازان .. عجوزٌ جنوبية قوية ، تقف أمام الكل بعنادٍ وقوة، تأبى عظامها البالية أن تستسلم لإنحناء الكهولة ، تُغذي روحها الصلبة بقول الحقيقة ،حتى تنبلج غيوم الموتِ والشر عن القرية . مطرُ القرية الأسود يستسقيه حاكمها الجبار " السوادي " .. السوادي شخصية أسطورية فانتازية جعلها خال إحدى أعمدة روايته…